أفاد مراسلا “العربية” على الحدود في منطقتي جازان ونجران بأن القوات السعودية المشتركة، استهدفت تحركات مـيليشيا الحوثي وصالح داخل العمق اليمني طوال ليل أمس وحتى فجر الأحد.

وقبالة نجران، دمّرت المدفعية السعودية قبل ساعات آليات، وقتلت وجرحت العشرات من الحوثيين أثناء محاولة تسلل فاشلة.

وفي جازان، أفاد مـراسلنا بمحاولات حوثية لإطلاق مقذوفات عشوائية من مواقع داخل اليمن، وقابل ذلك رد فوري من القوات السعودية ما أدى إلى تدمير أهداف عدة لـلميليشيات، بينها منصات إطلاق مقذوفات وآليات، كما قُتل عدد من الحوثيين في الهجمات.

وكانت مصادر عسكرية سعودية قد تحدثت عن مرحلة جديدة لإعاقة نصب منصات الصواريخ والقاذفات داخل العمق اليمني، بناء على عمليات مسح جوي وبري تنفذها القوات المشتركة السعودية على الشريط الحدودي.

كما شكلت القوات المشتركة السعودية منطقة محرمة داخل الأراضي اليمنية كدرع واقٍ للتعامل مع أي تحرك داخل الجانب اليمني من قبل ميليشيات الحوثيين، حيث يتم قصف أي تحرك لهم داخل الأراضي اليمنية، ما جعل تسللهم أو حتى اقترابهم إلى مناطق تبعد خمسة كيلومترات عن الشريط الحدودي السعودي أمراً في غاية الصعوبة.