أفادت مصادر أممية وفقا ًللعربية بأن وفد الانقلابيين الحوثيين إلى جنيف لا يزال عالقاً في جيبوتي.

وأن الحوثيين سيصلون إلى جنيف بوفد مؤلف من 20 شخصاً وسيعمدون إلى تغيير أعضاء الوفد المشارك خلال المحادثات، علماً أن الأمم المتحدة حددت 7 أعضاء لكل وفد من الجهتين.

من جهة أخرى  عن مصادر من وفد الحكومة اليمنية المشارك في محادثات جنيف أن الوفد متمسك بمناقشة 3 نقاط مهمة، وهي أولاً كيفية تطبيق قرار مجلس الأمن 2216 وثانياً التركيز على الجانب الانساني وكيفية تخفيف المعاناة الانسانية، وثالثاً محاولة التوصل إلى وقف لاطلاق النار ولو مؤقتاً على أن تنسحب الميليشيات من المواقع التي احتلتها مؤخراً.

وكان  المتحدث باسم الأمم المتحدة أكد في مؤتمر صحافي أن جميع الأطراف اليمنية المدعوة ستحضر محادثات جنيف بدءاً من الاثنين بما فيهم الحوثيون.

وأضاف أن مبعوث الأمم المتحدة إسماعيل ولد الشيخ سيتولى إجراء مشاورات منفصلة مع هذه الأطراف، إذا تعذر عليه جمعها في قاعة واحدة، وسيغادر بان كي مون جنيف مساء غد بعد أن يترأس المحادثات ليوم واحد، تاركاً لمبعوثه إلى اليمن إدارة المشاورات التي ستتحول إلى مغلقة.

بينما كان المتحدث باسم الحكومة اليمنية راجح بادي قد توقع تأجيل لقاء #جنيف التشاوري، بسبب تخلف الانقلابيين#الحوثيين والمخلوع صالح عن إرسال ممثلين عنهم، جراء خلاف نشب بينهم حول نسب تمثيل كل منهم، إلا أن الأمم المتحدة أكدت انطلاق المفاوضات، الاثنين في جنيف.

وكان وفد الحكومة الشرعية في اليمن المشارك في اللقاء قد وصل إلى جنيف في وقت مبكر من صباح السبت؛ استعدادا للجلسة الافتتاحية فيما تخلف الانقلابيون عن الحضور. ووصفت الحكومة اليمنية التغيب بـ”التلكؤ الذي يدل على عدم جدية الانقلابيين في المشاركة في اللقاء أو إنجاح أعماله”.

خلافات بين الانقلابيين

وبحسب مصادر سياسية فإن طائرة الأمم المتحدة كانت غادرت مطار صنعاء السبت فارغة من دون أن تحمل أحدا من قيادات ميليشيات الحوثي وحزب المخلوع صالح، وذلك جراء خلافات دبت بين الطرفين حول نسبة المشاركة في مؤتمر جنيف وحصة كل طرف من الممثلين له، حيث طالب الحوثيون بحصة أكبر من الممثلين عنهم انطلاقاً من وضعهم على الأرض وقوتهم، بحسب ما يعتقدون، فيما طالب حزب المخلوع صالح بأحقيته في النصيب الأكبر من الممثلين عنه، انطلاقاً من مكانته كلاعب بارز ومؤثر على الساحة اليمنية، كما يعتقد هو وحزبه.

وقد اعتبر محللون هذا الخلاف صدعا واضحا يشق صف الانقلابيين، ليصبح هدف كل منهم  تحقيق قدر أكبر من المكاسب على حساب الآخر قد تضمن له ربما خروجا آمنا من المعركة بأقل قدر من الخسائر.

من جانبه، أكد عزالدين الأصبحي وزير حقوق الإنسان اليمني على أن لقاء جنيف هو لقاءٌ تشاوري، يعتمد على أسس ثابتة لا تراجع عنها، من بينها مؤتمر الرياض، وأن اللقاء يجري بين سلطة شرعية ومجموعةٍ خارجة عن القانون.

وكان المتحدث الرسمي باسم عاصفة الحزم في اليمن، السبت، قد أفاد بوصول طائرة قادمة من جيبوتي لنقل المشاركين من صنعاء إلى مؤتمر جنيف، وينتظر عودة المشاركين من جنيف إلى اليمن يوم19 يونيو.

طائرة خاصة تقل المشاركين في المحادثات

وفي وقت سابق، كشف العميد ركن أحمد العسيري، المتحدث الرسمي باسم التحالف العربي، في تصريحات لـ”العربية.نت” تقدم مبعوث الأمم المتحدة الخاص باليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد بطلب إلى قوات التحالف بحضور طائرة خاصة لنقل قادة الأحزاب والمكونات السياسية اليمنية، الذين سيشاركون في مباحثات جنيف الاثنين.

وقال العسيري: “تقدم اليوم المبعوث الأممي الخاص باليمن بطلب حضور طائرة إلى اليمن في 14 من هذا الشهر لنقل الأحزاب والمكونات اليمنية للمشاركة في مؤتمر جنيف”.

وكانت قد قررت الأمم المتحدة تأجيل مؤتمر جنيف الخاص باليمن ليوم الاثنين لتأخر وصول أحد الوفود، طبقاً لبيان الأمم المتحدة.

وكان مقرراً أن يعقد المبعوث الأممي لليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد محادثات منفصلة مع الأطراف اليمنية يوم الأحد في جنيف.

ومن المتوقع أن تستمر المحادثات ثلاثة أيام، بهدف جمع الأطراف اليمنية في المشاورات لإنهاء النزاع في اليمن, بمشاركة ممثلين عن الرئيس عبد ربه منصور هادي إضافة إلى مندوبين من طرفي النزاع.

وأكد وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي في اجتماع وزراء الخارجية الخليجيين، والذي عقد يوم أمس الأول في العاصمة السعودية الرياض دعمهم جهود الأمم المتحدة لعقد مشاورات في جنيف بشأن اليمن, مشددين في الوقت ذاته على أهمية الالتزام بإعلان الرياض وقرار مجلس الأمن المتعلق بالأزمة اليمنية رقم 2216 والمبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية، وكذلك نتائج الحوار الوطني الشامل لحل الأزمة.